Ash-Shaikh H. Abdul Nazar

Welcome to
official website of
Ash-Shaikh
H. Abdul Nazar

مرحبا بكم
في الموقع الرسمي
لفضيلة الشيخ
عبد الناصر بن حنيفة

من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين

 

Condolences

التــعـــــزيـــة - الملك السعودي فهد بن عبد العزيز


24/جمادى الآخرة/1426هـ
01/أغسطس/2005م
سعادة سفير المملكة العربية السعودية.
سفارة المملكة العربية السعودية،
كولومبو.

صاحب السعادة وفقكم الله تعالى.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

التــعـــــزيـــة
((مات خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز)). بهذه الكلمات فوجئنا اليوم، ولكن هل يدري الناعي أو يشعر الناس بما وراء هذه الحادثة من خسارة فادحة في المملكة العربية السعودية خاصة وفي العالم الإسلامي عامة؟

إنها بلا امتراء وفاة رجل كان قد نذر نفسه لخدمة الإسلام والمسلمين، وفراق رجل تم نقش اسمه في الصدور ولم يبق على ظهر الأرض بيت مدر ولا وبر إلا أدخله الله اسمه، وتغميض عين نظرت إلى كل إنسان نظر رحمة، وغسل بدن غمر العالم بأسره بأياديه الباهرة، وتكفين جسد كسا عدة أجساد، وتقبيل جبين كله ضوء وضياء، وصلاة على جنازة حياتها كلها كانت لله، ومواراة جسم قد وارى عورات أجسام كثيرة.

نرى العالم في هذه الساعة يذكر الملك الراحل بخير وشكر، وألسنة الخاصة والعامة ملهجة بذكر الخدمات العملاقة المتنوعة التي قام بها داخل المملكة العربية السعودية وخارجها، والقاصي والداني يسعيان لتشييع جنازته، والحكام والمحكومين في البلاد الإسلامية وغير الإسلامية يتقدمون برفع تعازيهم، والأفواه تنطق بألفاظ عزاء ودعاء، والأقلام تسطر عبارات تسلية وتعزية. وهذا كله إن دل على شىء فإنما يدل على أن أعمال الفقيد الخيرة المغطية للآفاق نالت قبولا من الله سبحانه.

وإن ننس لا ننس جهوده الجبارة في محو الأمية في المملكة العربية السعودية وطبع المصحف الشريف أصلا وترجمة وتوسيع الحرمين الشريفين. وتستحق أن تكتب بالخط الذهبي في التاريخ. وستبقى بإذن الله عز وجل مأثرة يتحدث عنها الناس جيلا بعد جيل.

لقد انتقل خادم الحرمين الشريفين إلى رحمة الله تعالى وقد ترك فراغا لا يسد بسهولة. وما لنا إلا أن نظمأ إليه ونعض الأيدي على فراقه. إن العين تدمع والقلب يحزن ولا نقول إلا ما يرضي ربنا وإنا بفراقه لمحزونون.

ننتهز هذه الفرصة - وأفئدتنا مملوءة بالأسف الشديد - لنقدم تعازينا إلى سعادتكم وإلى الأسرة الملكية خصوصا والشعب السعودي عموما. والكلمات عاجزة عن التعبير عما في الضمير، إلا أننا نوجه إليكم هذه السطور لمشاركتكم في هذا المصاب الأليم. ونسأل الله العلي القدير أن يتغمد الملك المرحوم بواسع رحمته ويدخله فسيح جنته ويلهم أهليه الصبر والسلوان.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أخوكم في الإيمان،



عبد الناصر بن حنيفة
الأمين العام لجمعية علماء سريلانكا

 
 

Copyright © 2011 - 2016 | All rights reserved to Ash-Shaikh H. Abdul Nazar

Message to us Visit our twitter page Visit our facebook page